ما هو داء الزرق



Rating  0
Views   1148
احمد حسن عودة الغانمي
30/08/2012 07:46:49

  داء الزرق  ما هو داء الزرق  
  داء الزرق
إن داء الزرق (ارتفاع ضغط العينين ) أحد الأسباب الرئيسية في العالم للعمى. إنها حالة غير قابلة للشفاء ولكن بالإمكان الحيلولة دون العمى إذا تم تشخيص المياه السوداء ومعالجتها في وقت مبكر كاف. ففي حين أنه لا توجد هناك في العادة إشارات تحذيرية، فإن فحوصات العين المنتظمة من شأنها أن تساعد في اكتشاف الإصابة بالمرض. إننا في مستشفانا ننصح المريض المحفوف بخطر الاصابة بداء الزرق بزيارتنا بانتظام لتقييم إبصاره.
إن المياه السوداء هي حالة من الحالات المتسببة بفقدان الإبصار نتيجةفإذا جرى تشخيصك بأنك مصاب بالداء الزرق، فإن ذلك لا يعني بأنك ستصاب بالعمى خاصة إذا تم تشخيصك مبكراً ، القطرات وأحياناً العمليات يمكن أن تجعل هذه الحالة مستقرة ، وبالفحص الدوري المنتظم يمكنك السيطرة على الحالة . وسوف تشعر بدرجة ما من فقدان الإبصار إلا أنه سيتم تقليلها بالمعالجة الفعالة .
ما سببه :
يوجد في مقدمة العين فراغ صغير يدعى الحجرة الأمامية. ويتدفق السائل الصافي إلى داخل وخارج الحجرة لغسل وتغذية الأنسجة المجاورة. وأما في حالة الداء الزرق فإن السائل، ولأسباب ما زالت غير معروفه، ينزح ببطء شديد من العين. ومع تجمع السائل، فإن الضغط داخل العين يرتفع. وما لم تتم السيطرة على هذا الضغط، فإنه قد يتسبب بإتلاف العصب البصري وأجزاء أخرى من العين وفقدان البصر
 لتلف العصب البصري لأنه يحمل صور الإبصار للمخ وأي تلف للعصب يؤدي إلى تلف في الإبصار. يحدث الضرر عادة، ولكن ليس دائماً، لأن الضغط في العين يرتفع ويضغط على العصب مما يتلفه.
من هو المحتمل ان يصاب بها؟داء الزرق هو السبب الرئيسي للعمى في الولايات المتحدة. ومع أن أي شخص يمكن أن يصاب بارتفاع ضغط العينين، فإن الخطر على بعض الناس يكون أكبر. ويشمل ذلك :
الأشخاص السود الذين تتجاوز أعمارهم 40سنةكل شخص يتجاوز عمره 60 سنة خاصة الامريكان من أصل مكسيكي.
الأشخاص الذين لعائلاتهم تاريخ في الاصابة بداء الزرق.
تبين الدراسات أن الداء الزرق بين السود هي :
احتمالات حدوثها بين السود أكثر خمس مرات بالمقارنة مع البيض.
احتمالية تسببها بالعمى بين السود بالمقارنة مع البيض اكثر بحوالي اربع مرات.
احتمالية تسببها بالعمى بين السود في الاعمار بين 45-64 هي خمسة عشر مرة اكثر من البيض من نفس المجموعة
 العمرية.
أنواع مرض الماء الأزرق
 1. جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنةوهو النوع الأكثر شيوعا من الجلوكوما (حوالي 90% من مرضى الجلوكوما لديهم هذا النوع منها) ويظهر كنتيجة للتقدم في العمر (عادة تبدأ الإصابة بهذا المرض بعد سن الخامسة والثلاثين) حيث تقل كفاءة زاوية التصريف داخل العين مما يؤدى لزيادة ضغط العين بالتدريج. ويمكن لهذا النوع من الجلوكوما التأثير بالتدريج على العصب البصري بصورة غير مؤلمة حتى يفاجأ المريض بعد مدة بتلف واضح في العصب البصري. يشعر المريض بضيق في المجال البصري للرؤية أو قد يلاحظ عدم وضوح الرؤية في جزء من المجال البصري ، وإذا أستمر المرض بدون علاج فإن قدرة الإبصار تنحصر في منطقة دائرية صغيرة . لذلك فإن التشخيص المبكر يتم في كثير من الحالات عندما يقوم الشخص بزيارة أخصائي العيون للفحص الدوري لعينيه.
جلوكوما الزاوية المغلقة الحادةوهي أقل شيوعا وعادة تصيب الأشخاص الذين تكون زاوية أعينهم الأمامية ضيقة أو المصابين ببعد النظر ، ويتميز هذا المرض بارتفاع مفاجئ وحاد للضغط بسبب حدوث انسداد كامل في زاوية التصريف داخل العين. ويمكن تخيل ما يحدث كسقوط قطعة من الورق على فتحة التصريف في حوض المياه. وهو ما يحدث عندما تلتصق القزحية بزاوية التصريف فتؤدى لانسدادها وعندها يرتفع ضغط العين . وأعراض هذا النوع من الجلوكوما تكون:
 - رؤية غير واضحة
 - ألم شديد بالعين
 - صداع
 - غثيان وقيء
 - رؤية ألوان قوس قزح حول مصادر الضوءوعند ظهور هذه الأعراض يجب على المريض زيارة طبيب العيون فورا لأن هذا النوع من الجلوكوما إذا لم يعالج بشكل عاجل فإنه يؤدي إلى فقدان البصر. وهنا يجب أن نشير إلى ضرورة الاهتمام بالعين الأخرى إذا أصيبت إحدى العينين لان احتمالات إصابة العين الأخرى فيما بعد قد تكون كبيرة ما لم تعط للعين علاجات واقية.
3. جلوكوما الزاوية المغلقة المزمنةوهذا النوع من الجلوكوما يظهر في الأشخاص من أصل إفريقي أو أسيوي ويكون انسداد تدريجي لزاوية العين بدون ألم.
· الماء الأزرق المزمن:
 ويعتبر أكثر أنواع هذا المرض شيوعا، وهو ينتج عن ضيق في قنوات العين الداخلية بشكل تدريجي وعادة تبدأ الإصابة بهذا المرض بعد سن الأربعين، فيشعر المريض بضيق في المجال البصري للرؤية أو قد يلاحظ عدم وضوح الرؤية في جزء من المجال البصري، وإذا استمر المرض بدون علاج فإن قدرة الإبصار تنحصر في منطقة دائرية صغيرة، ولا يصاحب هذا النوع من الماء الأزرق ألم بالعين لذلك فإن التشخيص المبكر يتم في كثير من الحالات عندما يقوم الشخص بزيارة طبيب العيون للفحص الدوري لعينيه
الماء الأزرق الحاد:
 وهوأقل شيوعا من الماء الأزرق المزمن وعادة يصيب الأشخاص الذين تكون زاوية العين الأمامية ضيقة وهذا النوع أكثر لدى المصابين ببعد النظر، ويتميز هذا المرض بارتفاع مفاجئ وحاد لضغط العين مما يؤدي إلي حدوث آلام شديدة بالعين غالبا ما تكون مصحوبة بصداع شديد وغثيان وإذا لم يعالج هذا المرض بشكل عاجل فإنه قد يؤدي إلى فقدان البصر في مدة قصيرة وهنا يجب أن نشير إلي ضرورة الاهتمام بالعين الأخرى إذا أصيبت احدى العينين فإن احتمالات إصابة العين الأخرى فيما بعد قد تكون كبيرة ما لم تضع العين لإجراء وقائي.
 · الماء الأزرق الخلقي:
 قد يولد الطفل مصابا بهذا المرض أو يصاب به في السنوات أو الشهور الأولي من عمره ويمكن توارثه عن أحد الأبوين
او كليهما كما قد يحدث نتيجة إصابة الطفل بعدوى فيروسية عند إصابة الأم بهذا الفيروس في الأشهر الثلاثة الأولي من الحمل. ونتيجة لكثرة التزاوج بين الأقارب في المملكة العربية السعودية فإن مرض الماء الأزرق الخلقي كثر من بعض البلاد الأخرى. عند إصابة الطفل بمرض الماء الأزرق الخلقي يلاحظ الأبوان كبر حجم سواد العين نتيجة لكبر حجم القرنية وهي الطبقة الشفافة التي تغطي سواد العين كما قد تفقد القرنية شفافيتها ولمعانها فيتغير السواد إلى اللون الأزرق الغامق أو الأبيض ومن المهم جدا علاج الماء الأزرق الخلقي في أسرع وقت ممكن حتى يستطيع الطفل التركيز بعينيه ويمكن بذلك تجنب الإصابة بكسل العين.
 · الماء الأزرق الثانوي:
 هناك أسباب كثيرة من الممكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط العين منها:
 * التهابات القزحية المتكررة.
 * نضوج الساد ( الماء الأبيض).
 * المراحل المتقدمة لمرض اعتلال الشبكية السكري.
 * الاستعمال الطويل لمركبات الكورتيزون.
 * انسداد الأوعية الدموية بالشبكية.
 * أورام العين الداخلية.
الأعراض :
لا توجد اعراض أول الامر. النظر يبقى طبيعياً ولا يوجد الم. ومع ذلك، وكلما تقدم المرض يلاحظ المصاب أن إبصاره الجانبي بدأ يضعف أي أن ابصاره الجانبي يُخْفِقْ تدريجياً. أي يمكن رؤية الاشياء المواجهة بوضوح ايضاً ولكن يمكن عدم رؤية الاشياء التي تكون على الجانب، ومع تردي المرض، فان مدى الرؤيا يضيق ويكون العمى هو النتيجة.
التشخيص :
عندما تحضر لرؤية طبيب العيون، فمن المحتمل ان تخضع الى فحوصات بسيطة خالية من الألم. وستسمح هذه الفحوصات الى الطبيب لعمل تشخيص ومساعدته على اتخاذ قرار بنوعية العلاج الذي تحتاجه. وتنصح بعدم القيادة الى مواعيد العيادة اذ ان بعض هذه القطرات تجعل ابصارك غير واضح مؤقتاً.
 اولاً: يجب تحديد قوة الإبصار بدون نظارة طبية وبالنظارة الطبية ، وبعد ذلك فحص حدقة العين ومدى استجابتها للضوء ثم قياس ضغط العينين وستوضع قطرة مخدرة للجزء الأمامي للعين لكي يفقد الاحساس. وسيطلب منك وضع رأسك أمام الميكروسكوب ذو الشق الضوئي وسيشعل الطبيب ضوءاً ازرق في عينك. وسيجري ملامسة سطح القرنية بخفة بأداة لقياس ضغط العين.
قد يعرف العديد من الناس الفحوصات المستعملة لقياس ضغط العين. غير ان هذا الفحص لوحدة لا يكفي للكشف عن داء الزرق. وعلى الاغلب، فان المياه السوداء تكتشف خلال فحص العين من خلال البؤبؤ الموسع. ويعني ذلك تقطير قطرة في العيون خلال الفحص لتكبير البؤبؤ. ويتيح ذلك للطبيب العناية بالعين من رؤية المزيد للجزء الداخلي من العين بحثاً عن اعراض داء الزرق.
 : قد تحتاج كذلك اجراء فحص او اكثر من الفحوصات التاليةفحص الساحة البصرية : ان مجال الرؤيا هو سعة الرؤيا التي يمكن لنا على كل جانب من جسم معين الذي ننظر اليه، ويمكن قياس مجال النظر ( الساحة البصرية ) . ويستغرق فحص المجال حوالي خمسة عشر دقيقة لكل عين. وسيطلب منك الجلوس أمام شاشة وتثبيب نظرك على مصدر ضوء مركزي. وستحتاج الى الاشارة (بكبس زر) إذا كان بانكانك أن ترى مجموعة الأضواء اخرى بغض النظر عن ضعفها خلال الإختبار . لا يتوقع منك مشاهدة جميع الاضواء. ويكتشف هذا الفحص اذا كانت هناك مناطق مفقودة في مجال ابصارك تسبب الحاق الضرر في عصب البصري.
الفحص المجهري الداخلي للعينتوضع قطرة من المخدر ، لتخدير الجزء الامامي من العين. ويمسك اخصائي العيون بعدسة لاصقة خاصة أمام القرنية ، مما يوفر له رؤية زاوية العي
 تقييم العصب البصري :
سيجري وضع القطرة في عينيك لتوسيع حدقة العين(البؤبؤ ) وسيتلاشى أثرذلك بعد بضع ساعات ولكنها قد تجعلابصارك واضحا مؤقتاً وتمنعك من القراءة او القيادة. وسيتطلع الدكتور الى الجزء الخلفي من العين من خلال منظار العين ( الذي يبدو وكأنه كاميرا صغيرة) لفحص صحة العصب البصريالبديل الأمثل لعلاج ارتفاع ضغط العين ( المياه السوداء ) GLAUCOMA بدون جراحة أو أدوية والوحيد
 تمتاز المعالجة بهذا الجهاز أنها:
 غير مؤلمة ولا تؤدي الى تلف في أعضاء العين.
 والعلاج لا يستغرق عمله أكثر من دقائق وفي عيادة المستشفى
كيف يتم علاج الجلوكوما؟كقاعدة فإن التلف الذي تحدثه الجلوكوما للعصب البصري لا يمكن علاجه. وتعمل قطرات العين والأقراص وأشعة الليزر والعمليات الجراحية لمنع المزيد من التلف فقط. وفى أي نوع من الجلوكوما فإن الفحص الدوري مهم لمنع فقدان البصر.
هناك أنواع عديدة من الأدوية التي تخفف ضغط العين ، كما أن العلاج بأشعة الليزر قد يفيد في بعض الحالات وأحيانا قد لا تستطيع الأدوية تخفيض ضغط العين فينصح أخصائي العيون بإجراء عملية جراحية تساعد على تصريف سائل العين حتى ينخفض ضغط العين إلى المعدل الطبيعي. ومن المهم جدا معرفة أنه يجب الاستمرار في استخدام الأدوية الخافضة للضغط حيث ينتج الإهمال في استعمالها إلى ارتفاع الضغط مرة أخرى وحصول مزيد من التلف لأنسجة العصب البصري
العلاج باستعمال الأدويةيمكن السيطرة على الجلوكوما باستعمال قطرات العين عدة مرات في اليوم مع بعض أنواع الأقراص أحيانا. تساعد هذه الأدوية على خفض ضغط العين إما من خلال إنقاص إفراز السائل المائي داخل العين أو من خلال تحسين أداء زاويةالتصريف.
يجب على المريض أن يستعمل هذه الأدوية بانتظام واستمرار حتى تعطى النتيجة المطلوبة. كما يجب عليه إخبار أي طبيب آخر يعالجه غير طبيب العيون بعلاجات العين التي يستعملها. توجد بعض الآثار الجانبية للأدوية والتي يجب على المريض أن يخطر الطبيب بها فور ظهورها.
فقد تسبب بعض قطرات العين الآثار الجانبية الآتية:
 • الإحساس بالوخز
 • احمرار العين
 • عدم وضوح الرؤية
 • صداع
 • تغير النبض أو دقات القلب أو معدل التنفسوقد تسبب بعض الأقراص الأعراض الجانبية الآتية:
 • تنميل أصابع اليدين والقدمين
 • فقدان الشهية
 • حصوات الكلى
 • إسهال أو إمساك
 • الأنيميا وسهولة النزيف
العلاج بأشعة الليزرقد تكون أشعة الليزر فعالة في مختلف أنواع الجلوكوما ويستعمل الليزر بإحدى طريقتين:
 • جلوكوما الزاوية المفتوحة: حيث تعالج أشعة الليزر قصور التصريف نفسه. ويستعمل الليزر لتوسيع زاوية التصريف للحفاظ على ضغط العين في الحدود الطبيعية.
 • جلوكوما الزاوية المغلقة: يعمل الليزر على خلق فتحة في القزحية لتحسين انسياب السائل المائي إلى زاوية التصريف.
العلاج بالجراحةالجراحة تعتبر هي العلاج الأفضل في معظم حالات الجلوكوما الحادة والجلوكوما الخلقية التي لا تبدي استجابة ملموسة للعلاج بالأدوية . فعند ظهور الحاجة للجراحة للسيطرة على الجلوكوما فإن طبيب العيون يستعمل أدوات دقيقة لعمل قناة تصريف جديدة لكي ينساب منها السائل المائي مما يساعد على خفض ضغط العين.
ورغم أن مضاعفات الجراحة الحديثة لعلاج الجلوكوما نادرة الحدوث إلا أنها واردة مثل أى جراحة. وينصح الطبيب بإجراء الجراحة فقط حين يرى أنها أكثر أمانا من ترك تلف العصب البصري في استمرار. وسيقوم الطبيب بشرح كل التفاصيل بخصوص الجراحة عندما تقرر العملية وسوف يوصي بأنسب طرق العلاج لحالة المريض
ما هو دور المريض في العلاج؟.
إن علاج الجلوكوما يتطلب فريقا مكونا من الطبيب والمريض حيث يصف الطبيب العلاج وعلى المريض المواظبة على استعماله. كما يجب على المريض أيضا عدم التوقف عن أخذ العلاج أو تغييره دون استشارة الطبيب. كما أن الفحص المنتظم يكون شديد الأهمية لمراقبة أي تغيير يطرأ على عين المريض.
كيف يمكن منع فقدان البصر؟إن فحص العين الدوري يساعد على منع فقدان البصر. وللوقاية من آثار مرض الجلوكوما نستطيع أن نصيغ النصائح التالية:
 1. الاهتمام عند حدوث أحد أعراض الجلوكوما وهي
 - فقدان الرؤية المحيطية
 - عدم وضوح الرؤية
 - رؤية هالات ملونه حول الأضواء
 - احمرار مصحوب بآلام في العين (في حالات الجلوكوما الحادة)
 - كبر حجم القرنية أو تغير لونها عند الأطفال (حالات الجلوكوما الخلقية(
عند ملاحظة أحد هذه الأعراض ينبغي استشارة أخصائي العيون فورا حتى يتم تشخيص الحالة وعلاجها مبكرا.
 2. فحص العين سنويا للكشف عن مرض الجلوكوما أو الأمراض الأخرى التي قد تودي لارتفاع ضغط العين.
 3. في حالة الإصابة بالجلوكوما ننصح بعدم التزاوج بالأقارب حتى لا تتزايد احتمالات إصابات الأطفال بالمرض.
 4. يجب فحص ضغط العين لجميع الأشخاص الذين تجاوزوا الخامسة والثلاثين من العمر على الأقل مرة واحدة في السنة.
الوقاية:
 للوقاية من مرض الماء الأزرق نستطيع أن نقدم النصائح التالية:
 1ـ استشارة طبيب العيون في حالة ظهور أحد الأعراض التالية:
 o فقدان الرؤية المحيطية
 o عدم وضوح الرؤية
 o رؤية هالات ملونة حول الأضواء
 o احمرار مصحوب بآلام في العين (في حالات الماء الأزرق الحاد)
 o كبر حجم القرنية أو تغير لونها عند الأطفال (حالات الماء الأزرق الخلقي ).
 2ـ فحص العين سنويا لمن هم فوق سن الأربعين للكشف عن مرض الماء الأزرق أو الأمراض الأخرى التي قد تؤدي لارتفاع ضغط العين.
 3ـ طلب الاستشارة الطبية قبل الزواج بين الأقارب في حالة مصابين بارتفاع ضغط العين الخلقي.
 4ـ يجب فحص ضغط العين لجميع أفراد الأسرة التي بها تاريخ وراثي مرة واحدة في السنة علي الأقل.
 5- عمل فتحات في طرف القزحية بالليزر للأشخاص الذين يعانون من ضيق في زاوية العين. وذلك للوقاية من حدوث ارتفاع الضغط الحاد.
نصائح لمرضى الماء الأزرق:
 إذا كنت من أحد الأشخاص الذين أصيبوا بمرض الماء الأزرق فيجب عليك أن تتذكر النقاط التالية:
 1. إن العلاج بالأدوية ليس علاجا مؤقتا بل يجب الاستمرار في استعمالها بصفة دائمة حيث يؤدي الانقطاع عنها إلى ارتفاع الضغط مرة أخرى ما لم يوص الطبيب بغير ذلك.
 2. استعمال الأدوية بانتظام وحسب أوامر الطبيب وإذا وصف لك الطبيب أنواعا مختلفة من القطرات للعين فحاول أن يكون بين استعمال كل نوع وأخر عشر دقائق على الأقل.
 3. الهدف الأساسي من علاج ارتفاع ضغط العين هو المحافظة على مستوى ضغط العين وبالتالي المحافظة على) النظر) وليس (تحسين مستوى النظر) فلذلك ينبغي عدم إهمال العلاج حتى لو لم يؤد إلى تحسن في حدة البصر
4 . مراجعة الطبيب المعالج عند ملاحظة أي تغير في القدرة على الرؤية أو ظهور أي آثار جانبية من جراء تعاطي العلاج وتجنب ترك أي علاج بدون استشارة الطبيب.
 5. يجب دائما إفادة الأطباء الذين يتولون علاجك بأي أمراض أخرى وبالذات أمراض القلب والربو وعن الحالة المرضية التي تعاني منها ، والأدوية التي تستخدمها لأي أمراض أخرى، كما يجب إحضار جميع الأدوية في كل زيارة حتى يتعرف الطبيب على طريقة استعمالك للأدوية ويتأكد من دقة متابعتك للعلاج.
 6. عند نفاذ أي نوع من الأدوية قبل موعد مراجعتك للطبيب لأي سبب فإن هذا لا يعني ترك الدواء بل يجب الاستمرار في استعماله حتى موعد الزيارة التالية وبالإمكان الحصول على كمية أخرى من الدواء من إحدى الصيدليات. 


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   إن داء الزرق (ارتفاع ضغط العينين ) أحد الأسباب الرئيسية في العالم للعمى. إنها حالة غير قابلة للشفاء ولكن بالإمكان الحيلولة دون العمى إذا تم تشخيص المياه السوداء ومعالجتها في وقت مبكر كاف